الأخبار و الأحداث

مكتبة المؤسس: ثراء معرفي وامتياز دولي لتشكيل الوعي الثقافي والحضاري

13/01/1440 - 9/23/2018  مشاهدة:194  



  • إضافة لمقتنيات بلغت 2.5 مليون مادة معرفية و8 فروع داخل المملكة وخارجها

الأحد 23 سبتمبر 2018

«الجزيرة» - المحليات:

شكل تأسيس مكتبة الملك عبدالعزيز العامة قبل أكثر من ثلاثين عاما نموذجا للمؤسسة النوعية العضوية التي تتفاعل مع المجتمع وتقدم برامجها المتعددة وأنشطتها الفعالة بما يجعلها واحدة من أكثر المنابر الثقافية إسهاما في المعرفة وفي تقديم الثقافة المتنوعة عبر مشروعات وطنية وعالمية.

حيث تحتل المكتبة التي تحمل اسم الملك المؤسس مكانة كبيرة في المملكة العربية السعودية في مجال حفظ المعلومات وإتاحتها، بالإضافة إلى المعرفة الثرية بما تضمه من مواد ثقافية متنوعة تشمل: الكتب، والدوريات، والصحف، والمخطوطات، والوثائق النادرة، والمسكوكات، والصور الفوتوغرافية، والخرائط، بما يقارب الاثنين والنصف مليون مادة، فضلا عما تقدمه من أنشطة وفعاليات وندوات ولقاءات ثقافية.

وقد قدمت المكتبة طوال مسيرتها الثقافية جملة من الأنشطة والإصدارات ومخزونا معرفيا كبيرا يدعم مسيرة التنمية الوطنية، ويحقق الجوانب المشرقة للوعي المعرفي الوطني، فيما تُعرِّف بثراء الثقافة العربية والإسلامية وإسهاماتها الكبيرة في تطور الحضارات الإنسانية وحفظ الإنتاج الفكري السعودي وتقديم الخدمات المعلوماتية لزائريها من طلاب العلم والباحثين والدارسين.

امتياز دولي

حققت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة عبر مسيرتها امتيازا دوليا، فقد أنشأت فروعا داخل المملكة وخارجها كان آخرها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين بجمهورية الصين الشعبية، والتي شرفت بتدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-.

محتويات متنوعة

التنوع والنهل من مختلف أنواع الثقافة هو المرتكز الأول الذي تتسم به المادة المعرفية بمكتبة الملك عبدالعزيز العامة، حيث نجد على أرففها مختلف العلوم والمعارف بما يخدم القراء والباحثين بمختلف أطيافهم وتوجهاتهم العلمية والبحثية، وتمتلك المكتبة مصادر ضخمة ثرية من المعلومات، كما تضم مقتنيات كثيرة من مصادر المعرفة بمجموعة متميزة من الكتب العربية والنادرة التي تعد من بواكير الكتب العربية التي تمت طباعتها في أوروبا، بالإضافة إلى مجموعات من المجلات العربية التي يعود تاريخ بعضها إلى العام 1860م فضلاً على ما يقرب من 130 ألف وثيقة وما يزيد على 35 ألفاً من الكتب النادرة التي تفيد في حركة التأريخ الأدبي والعلمي والثقافي بوجه عام.

وتضم مكتبة المؤسس كذلك نحو 12.000 ألف مخطوطة وأكثر من 12.000 ألف صورة فوتوغرافية ومجموعة من الخرائط تزيد على 700 خريطة كذلك تضم 9500 من العملات النادرة وألف كتاب للأطفال، و60 ألفاً من الدوريات و16 ألفاً من الرسائل الأكاديمية.

وفي مجال النشر والطباعة أصدرت المكتبة نحو 800 عنوان من الكتب والإصدارات الثقافية والعلمية والأعمال المترجمة طبع منها نحو 2 مليون نسخة، وتحتوي على عدد من الكتب العلمية المحكمة والمترجمة والأدلة التعريفية والدوريات وكتب الأطفال.