الأخبار و الأحداث

مكتبة الملك عبدالعزيز توقع مذكرة تفاهم مع "تراثنا"

03/02/1440 - 11/10/2018  مشاهدة:240  




وقعت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض الأسبوع المنصرم مذكرة تفاهم مع "تراثنا للمسؤولية الاجتماعية"، تهدف إلى تعزيز العمل الثقافي والمعرفي ، وإنجاز عدد من المشاريع بينهما تهدف لإثراء المشهد الثقافي واستثمار مصادر المعلومات التراثية لاستلهام الآراء والتصورات التي تزيد من المعرفة بالتراث وتنوعه الخصب المثمر.
وقع المذكرة نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الدكتور عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد ممثلا للمكتبة، والمهندس ماجد غلاب الحيسوني الرئيس التنفيذي لـ "تراثنا للمسؤولية الاجتماعية".
وأوضح الدكتور عبدالكريم الزيد أن مذكرة التفاهم تستهدف تقديم الاستشارات الفنية في مجال إصدار الكتب، وإتاحة قاعات المكتبة لإقامة فعاليات مشتركة، وتقديم الدعم الفني لتحقيق تعاون مثمر بين المكتبة و"تراثنا للمسؤولية الاجتماعية".
وأبان الدكتور الزيد أن هناك تعاوناً ثقافياً سينجزه الطرفان من خلال إصدار جملة من الكتب والدراسات، ومن خلال إقامة المعارض الثقافية والندوات التي تعنى بالتراث، وأن هذه الاتفاقية سوف تضيف أشياء كثيرة في المجال التراثي والثقافي بوجه عام، وأن مثل هذه الاتفاقيات تعد نفعاً عاماً للمجتمع تساعد على استثمار خدمات المعرفة.
وبين الدكتور الزيد أن المكتبة تعمل على تنمية الثقافة لدى الأجيال القادمة خاصة عند الأطفال الذين يشكلون عماد المستقبل، مشيراً إلى القائمات على الأنشطة في المكتبة اللاتي يركزن على محاولة تقديم المهارات اللازمة في القراءة والمعرفة للأطفال من خلال برامج نوعية متعددة، من ضمنها ترجمة القصص العالمية للأطفال بالعربية وهو منتج مرحب به في المملكة والعالم العربي، خاصة أن الأعمال الموجهة للأطفال في العالم العربي قليلة، وهذا الدور مناط بالمكتبات العامة ويجب أن تسهم هي والمؤسسات الأخرى في التنمية الثقافية للأطفال.

من جهته رأى المهندس ماجد الحيسوني أن التعاون الثقافي بين المكتبة والشركة يهدف إلى تفعيل المشهد الثقافي والتركيز على التراث، وتعريف الأطفال بالحرف اليدوية بالسعودية، وإصدار بعض الكتب التي تعنى بهذا المجال، وترجمة بعضها إلى لغات أخرى وذلك لنشر ثقافة المملكة خارج الحدود.
وبين الحيسوني أن أهم أهداف الشركة التركيز على النشء والثقافة، وأنه من الضروري الرجوع إلى مجال القراءة والاطلاع والكتاب الورقي خاصة في المكتبات العامة، مبيناً أن التركيز على التراث والحرف التراثية، والريادة، والتقنية، منوهاً بأهمية استفادة الأطفال من هذه المجالات، ومؤكداً أن التعاون سيكون مثمراً وفعالاً مع المكتبة ومشاريعها وبرامجها، خاصة مع هذا الكم الهائل من المعلومات الذي تختزنه المكتبة ضمن موادها العلمية والثقافية.
واختتم الحيسوني تصريحه بتوجيه الشكر إلى المكتبة وإلى ما تقوم به من دور في تنمية الوعي لدى الأطفال والنشء والشباب على السواء.
يذكر أن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة التي تأسست قبل أكثر من 30 عاما ولها عدد فروع دولية تعمل على إثراء الثقافة الوطنية بجملة من الأنشطة والفعاليات الثقافية، المشروعات المعرفية المتميزة مثل: مشروع تجديد الصلة بالكتاب، والقراءة للجميع، ومشروع الفهرس العربي الموحد، واللقاءات الثقافية الشهرية وتفتح مكتبتها طوال الأسبوع للباحثين وطلاب الجامعات والدراسات العليا من أجل استكمال بحوثهم وطروحاتهم العلمية بقائمة متنوعة من المصادر والمراجع في مختلف مجالات المعرفة التراثية والمعاصرة.
واعتمدت المكتبة توقيع مذكرات التعاون والاتفاقيات مع عدد من الجهات المهتمة بالثقافة وحقول المعرفة المعاصرة، في حين تعمل على نشر المعرفة والثقافة في المجتمع السعودي مع التركيز على التراث الإسلامي والعربي وتاريخ المملكة ومؤسسها الملك عبدالعزيز – رحمه الله – وتقدم خدماتها بجودة عالية ترقى إلى مستةى تطلعات المستفيدين وتوقعاتهم، وتسهم في تقديم خدمة معرفية نوعية لمختلف شرائح الباحثين والدارسين والقراء.
يذكر أن "تراثنا للمسؤولية الاجتماعية" شركة غير ربحية تعود ملكيتها شركة أرامكو السعودية، وتهدف إلى الحفاظ على التراث السعودي الأصيل والحرف اليدوية.

https://www.spa.gov.sa/viewfullstory.php?lang=ar&newsid=1825331