الأخبار و الأحداث

الفهرس يستعد لتدشين بوابة المكتبات الكويتية

09/04/1437 - 6/09/2016  مشاهدة:1050  



 تحت رعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب في دولة الكويت الشقيقة الشيخ سلمان الحمود الصباح، تدشن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة عبر مركز الفهرس العربي الموحد بالتعاون مع مكتبة الكويت الوطنية في الخامس والعشرين من يناير، الموافق الخامس عشر من ربيع الآخر لعام 1437ه البوابة المعرفية لدولة الكويت وهي البوابة الثامنة ضمن سلسلة تدشين بوابات مكتبات الدول، في إطار العمل على دعم برامج البنى التحتية العربية في مجال المكتبات والمعلومات، وحصر الإنتاج الفكري العربي المنشور وغير المنشور والموجود في المكتبات العربية والأجنبية في قاعدة ببليوجرافية تجاوزت مليوني تسجيله فريدة.

وستكون هذه البوابة إضافة مهمة للحركة الثقافية والأكاديمية والبحث العلمي في الكويت.

وقال د. عبدالكريم الزيد نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة: نحن والأشقاء في دولة الكويت دائماً ما تربطنا علاقات ثقافية وفكرية واجتماعية مميزة، وإطلاق بوابة تجمع الإنتاج الفكري والثقافي والعلمي الكويتي مهم جداً لتتشارك المعارف والتجارب العربية جنباً الى جنب خدمة لأجيالنا وحفاظاً على موثوقية مصادر المعرفة وتسهيل الوصول اليها، وتشريف الشيخ سلمان الحمود الصباح لهذه المناسبة يعد دلالة واضحة لاهتمام المسؤولين في دولنا الخليجية على تطوير إمكانات المؤسسات الثقافية والمكتبات ومراكز المعلومات وتطوير مهارات العاملين فيها، وهذا ما نلحظه دائماً من خلال إنجازات مركز الفهرس العربي الموحد الذي أطلقته المكتبة عام 2007م وهي تعلم أنه سيكون إضافة مميزة لكونه أكبر تجمع ثقافي عربي في العصر الحديث، وأيضاً يمضي في طريق المنافسة العالمية لتحديث أنظمة الفهرسة والولوج لعصر معرفي.

وفي جانب آخر أوضح مدير مركز الفهرس العربي الموحد د. صالح المسند أن الفهرس العربي الموحد ماضٍ في تجسيد تعاون المكتبات العربية ومراكز المعلومات والوثائق كبادرة للوحدة الثقافية والتكامل المعرفي وأداة لدعم البحث العلمي، وما هذه البوابات إلا ثمرة الجهود التي يقوم بها المكتبيون في شتى بقاع الأرض ممن انضموا لهذا المشروع التعاوني العربي الكبير الذي لا يزال يحقق عددا من النجاحات والتطوير المستمر، حيث أصبح يضم ما يزيد على 450 جهة يتبعها آلاف المكتبات.

مشيرًا إلى أنه سبق تدشين بوابة مكتبات دولة الإمارات العربية المتحدة، ثم بوابة مكتبات جمهورية السودان، ثم بوابة الكتب المترجمة والرسائل الجامعية والمخطوطات، ثم بوابة المكتبات السعودية، ثم بوابة مكتبات المملكة الأردنية الهاشمية، ثم بوابة المكتبات البحرينية، ثم بوابة مكتبات سلطنة عمان، ثم بوابة مكتبات المملكة المغربية.

وأضاف أن تدشين البوابة المعرفية لمكتبات دولة الكويت بالتعاون مع المكتبة الوطنية الكويتية لتضم المكتبات الكويتية بجميع أشكالها وأنواعها في بوابة واحدة وواجهة بحث موحدة أمر مهم، فالكويت لديها ثراء معرفي كبير ومهم، ومن خلال ذلك ستضاف لؤلؤة جديدة في عقد بوابات مكتبات الدول العربية، في الوقت الذي نحن بأمس الحاجه إلى تدعيم ثقافتنا وتحصين الشباب العربي وتسليحهم بالمعرفة والاطلاع، الذي بات مركز الفهرس العربي الموحد بالرياض من خلال ذلك يشكل أهمية كبيرة في حفظ الإنتاج الفكري ويؤسس لعمل مشترك يحفظ للأمة مكانتها العلمية والمعرفية والثقافية.

من جهته عد كامل العبدالجليل المدير العام لمكتبة الكويت الوطنية قرب تدشين بوابة شبكة المكتبات في دولة الكويت تحت مظلة مكتبة الكويت الوطنية سيرتقي بالخدمات المعلوماتية والمرجعية على نطاق واسع في الوطن العربي وتوفير مصادر المعلومات للمراجع والكتب من مقتنيات وفهارس المكتبات الكويتية، عبر نافذة واحدة تسهل مهام الباحثين والمراجعين وتوفر الوقت والجهد من خلال فهرس واحد متكامل.