الأخبار و الأحداث

أعضاء من مؤسسة عبدالحميد شومان يزورون المكتبة

27/06/1437 - 4/05/2016  مشاهدة:905  



زار وفد مؤسسة عبدالحميد شومان بالمملكة الأردنية الهاشمية مكتبة الملك عبدالعزيز العامة وذلك يوم الأثنين 19 جمادى الآخرة 1437 هـ برئاسة مدير برنامج البحث العلمي الاستاذ عبدالرحمن المصري ورئيس قسم العلاقات العامة الاستاذ مهند طلال الرطروط ، وذلك  للاطلاع عن قرب على مشاريعها وخدماتها المقدمة وما تحتويه من كنوز للمعرفة ، وكان في استقبالهم نائب المشرف العام على المكتبة  سعادة الدكتور عبدالكريم الزيد والدكتور صالح المسند مدير مركز الفهرس العربي الموحد ومدير فرع المكتبة للخدمات وقاعات الاطلاع الدكتور سعد الخنيفر.

وفي بداية الزيارة قدّم سعادة نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ترحيبه بالوفد وقدم شرحاً عن تاريخ المكتبة بلمحات متعددة، وجهود المغفور له بأذن الله خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في تأسيس هذا الصرح الثقافي والمعرفي والذي بات أحد أهم المؤسسات الثقافية التي تدعم ما يمكّن الإنسان العربي من تطوير أدواته المعرفية عبر مشاريع متنوعة طرحتها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة داخلياً وخارجياً. وقال سعادته: نحن نذهب بالثقافة والمعرفة للناس في أماكن تواجدهم، كما أننا نقدم خدمة حفظ الإنتاج الفكري العربي وإتاحته عبر جملة من الوسائل ، كما أن المكتبة تبرز كل ما يخدم المرأة والطفل عبر قسم خاص متنوع الفعاليات، حيث أصبحت مع مرور الوقت ذات قيمة مهمة في المناسبات الوطنية والثقافية والاجتماعية ، إضافة إلى أن المكتبة تركز على نشر أهمية القراءة وذلك عبر حافلات تتواجد في الحدائق والمتنزهات وأيضاً في المهرجانات المختلفة مما يضيف عامل جذب لفئات مختلفة من المجتمع وتعزيز الوعي لديهم .

وعبر الوفد عن سعادته بهذه الزيارة وأهميتها حيث إن مؤسسة عبدالحميد شومان تحمل رسالة الاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي، الأدب والفنون، والإبداع. وأشار الوفد إلى أن مؤسسة عبدالحميد شومان شكلت منذ إنشائها ظاهرة ثقافية علمية في الوطن العربي، وتطورت هذه المؤسسة بحيث غدت تمثل مؤشراً للدور الذي يمكن أن يقوم به القطاع الخاص في مجال دعم الثقافة والعلوم والفنون وإشاعة الفكر العلمي الرامي الى النهوض بالأمة. من هنا عملت مؤسسة عبدالحميد شومان على الإسهام في دعم البحث العلمي والدراسات الإنسانية في محاولة لتوفير سبل النهوض بالعلوم والثقافة، والإسهام في تشجيع الأجيال الجديدة من العلماء والباحثين في الأردن وفي الأقطار العربية، من خلال تخصيص جوائز سنوية لحفزهم على الإنتاج، هذا إضافة الى توفير مناخات البحث اللازمة لإنشاء مكتبة متطورة، وإتاحة نظم المعلومات بصورة تسهم في إيصال الباحث بالمستجدات الكبرى المتسارعة في عصر المعلومات العلمية والتقنية، وتتبع ما ينشر من بحوث في العالم العربي والعالم. وقد رافق هذا الاهتمام بالعلم والعلماء والباحثين، اهتمام مقابل بالثقافة والفكر، إذ يشكل منتدى عبدالحميد شومان الثقافي الذي ترتاده فئات مختلفة من المواطنين منبراً حراً يستضيف أبرز المفكرين والعلماء والمثقفين والمبدعين العرب، حيث تستقطب نشاطات المنتدى الطاقات الفكرية الأردنية والعربية. كما عرَّف الوفد بجائزة "عبدالحميد شومان للباحثين العرب" وما اكتسبته من أهمية في تشجيع البحث العلمي في العالم العربي.

وفي نهاية اللقاء أطلع سعادته الوفد على معرض الصور للأميرة آليس والتي وثقت من خلاله تاريخ المملكة العربية السعودية قبل اكتشاف النفط، كما صحب الوفد بجوله داخل المكتبة للتعرف على مقتنياتها وتنوع مصادرها المعرفية .