الأخبار و الأحداث

رئيس جامعة بكين لين جيان هوا: مكتبة الملك عبد العزيز رمز التبادل الثقافي بين الصين والعالم العربي

16/07/1439 - 4/02/2018  مشاهدة:378  



رئيس جامعة بكين : مكتبة الملك عبد العزيز رمز التبادل الثقافي بين الصين والعالم العربي

قال رئيس جامعة بكين إن فرع مكتبة الملك عبد العزيز في جامعة بكين يعتبر بلورة للتعاون الودي بين الصين والمملكة العربية السعودية ورمزا للتبادل الثقافي بين الصين والعالم العربي.

وأشار لين جيان هوا، في كلمته خلال حفل التشغيل الكامل لمكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، إلى أن فرع المكتبة لا يساهم في إغناء وتوسيع موارد الوثائق والمراجع التي تمتاز بها جامعة بكين في مجال اللغة العربية وثقافتها فحسب، بل يدفع كذلك تحسين تطوير اختصاص الجامعة وتأهيل الكوادر. مضيفا أن فرع المكتبة يساعد الجامعة على لعب دور أكبر لتعزيز تطبيق مبادرة "الحزام والطريق" والارتقاء بالدراسات الإقليمية والدولية في الجامعة وتقاسم الموارد والتبادل الأكاديمي بين الجامعات الصينية والمراكز الأكاديمية المعنية في تدريس اللغة العربية والدراسات العربية، بغية دفع التمازج والاستفادة المتبادلة بين الصين والمملكة وبين الثقافتين الصينية والعربية.

ومن جانبه، قال فيصل بن معمر، المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز، إن العلاقات السعودية الصينية تشهد حاليا نموا متسارعا وكبيرا، ما يبشر بمستقبل مشرق تتكامل فيه الشراكة وأواصر التعاون على المستويات كافة بين البلدين.

ونوه معمر إلى ان انطلاق فعاليات الأنشطة الثقافية والحضارية لهذه المكتبة يتمثّل في فتح آفاق واسعة من التعاون المتبادل، وتوفير مصادر المعرفة للباحثين والدراسية والمهتمين بالثقافة العربية من أبناء الصين. مضيفا أن المكتبة تشكل جسرا للتواصل الثقافي والعلمي والمعرفي بين الثقافتين العربية والصينية، بما يدعم نمو العلاقات الاستراتيجية بين المملكة والصين في المجالات كافة، وذلك بالتعاون مع مشاريع "سلام للتواصل الحضاري"، والتي تتضمن عددا من البرامج الحوارية بين الشباب السعودي والصيني وندوات علمية ومعارض متخصصة؛ منها قسم خاص لعرض "رؤية المملكة 2030" ومبادرة "الحزام والطريق" ومعرض "التاريخ والحضارة التقني"، الذي يسلط الضوء على الحضارة العربية والصينية.

ويغطي فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين مساحة قدرها 12960 مترا مربعا وتتألف من ثلاثة طوابق فوق الأرض وثلاثة طوابق تحت الأرض، حيث ستحوى 200 ألف عنوان حول الدراسات العربية يقدمها الجانب السعودي وعددا ضخما من المخطوطات الصينية القديمة النفيسة.

وكانت جامعة بكين ومكتبة الملك عبدالعزيز العامة قد وقعا مذكرة تفاهم حول إنشاء فرع المكتبة في نهاية إبريل 2014، وتم الانتهاء من أعمال الإنشاء في 17 مارس 2017.  ويشار إلى أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز شرف افتتاح وتدشين المكتبة في ذلك الوقت خلال زيارته التاريخية لجمهورية الصين.

وحضر حفل التشغيل الكامل لمكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين رئيس جامعة بكين لين جيان هوا، والمشرف العام على مكتبة الملك عبد العزيز العامة فيصل بن معمر، وعدد من السفراء العرب المعتمدين لدى الصين، ولفيف من أساتذة الجامعات الصينية وعمداء كليات اللغة العربية.

المصدر: شبكة الصين 

الرابط:   http://arabic.china.org.cn/txt/2018-03/30/content_50777643.htm